أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استقال مسؤول كبير في وزارة المالية اليابانية، الأربعاء، بعد اتهامه بالتحرش جنسيا بصحفيات، وذلك بعد يومين على نفيه أي سلوك مناف للأخلاق.

وقال وزير المالية تارو آسو: "لقد قدم استقالته لي، موضحا أنه بات من الصعب عليه أداء مهامه في الوضع الحالي ... وقررت قبولها"، مضيفا "يريد تبرئة صفحته".

وكانت مجلة "شوكان شينشو" الأسبوعية أوردت، الأسبوع الماضي، أن صحافيات عديدات اتهمن نائب الوزير الإداري للمالية جونيشي فوكودا بالتحرش بهنّ.

ونشرت المجلة، الاثنين، تسجيلا لكلام زعمت أن فوكودا قاله لصحفية في إحدى الحانات.

لكن فوكودا رد "أنفي أن يكون صدر مني أقوال يمكن اعتبارها تحرشا جنسيا أو تشكل إهانة لصحفيات".

كما أكد أن لا نية لديه للاستقالة، وأنه يعتزم التقدم بشكوى أمام القضاء بتهمة التشهير.

ونفى فوكودا هذه الاتهامات مجددا، الأربعاء، قائلا: "لقد قلت إنني لا أعلم ما إذا كان الصوت في التسجيل هو صوتي، لكنني أدرك أن العديد من الأشخاص يعتقدون ذلك"، مضيفا "لا أذكر أنني أجريت محادثة مروعة كهذه".

يذكر أن اليابان من الدول الأقل تمثيلا للنساء في العالم في المجال السياسي، كما تشهد تمييزا جنسيا راسخا.