أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يغمر المعجبين بالعائلة الملكية البريطانية حماس شديد مع اقتراب حفل زفاف الأمير هاري وخطيبته الأميركية ميغان ماركل، لكن استشاريين في الطب النفسي يحذرون من جانب مظلم للأمر يتمثل في هوس مفرط قد يكون خطيرا.

وأدى الافتتان العميق لدى بعض المعجبين بالعائلة المالكة في بريطانيا لزيادة مخاوف تتعلق بالصحة النفسية، وهو افتتان بلغ حدا غير مسبوق على ما يبدو في الشهور التي تلت إعلان هاري وميغان خطبتهما في ديسمبر 2017.

ومع انبهار الملايين بقصة الحب الخيالية بين أمير وعروس من هوليوود، يحذر خبراء في الصحة النفسية المعجبين كي يحترسوا من فقدان الصلة بالواقع.

وقالت سو فارما، وهي طبيبة نفسية وأستاذ مساعد في الطب السريري بمركز لانغون الطبي التابع لجامعة نيويورك، إن الإعجاب قد يتطور إلى هوس معتدل لا خطر فيه، لكن إذا ازداد عمقا فقد يصبح الأمر خطيرا.

وأضافت فارما: "ليست لدي مشكلة على الإطلاق في أن يكون لدى أحدهم هوس بالعائلة المالكة... وإنما عدم الانخراط في أنشطة أخرى... وحقيقة أن تأخذ من الوقت المخصص لأمور أخرى".

وتابعت أن تكريس وقت زائد لمتابعة المشاهير قد يؤدي إلى مشكلات أخرى في الصحة النفسية، وأضافت: "إنها لمشكلة أن تعيش في عالم خيالي على حساب أن تبني علاقات حقيقية".

وحذرت فارما أيضا من أن الهوس بالمشاهير قد يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالمظهر مثل الاضطراب المرتبط بالمظهر الشخصي.

وقالت: "يصبح الناس مهووسين بالمشاهير وفي كثير من الأحيان تظهر لديهم مشكلات في المظهر ويشعرون أنهم بحاجة للخضوع لجراحة تجميلية".