أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدى قرار إعادة تسمية جسر طريق رئيسي يربط بين إنجلترا وويلز باسم الأمير تشارلز إلى عاصفة معارضة كبيرة من المناهضين للملكية والقوميين في ويلز.

كانت الحكومة أعلنت الأسبوع الجاري أن جسر "ساكند سيفرن كروسنغ" سيتم تغيير اسمه إلى جسر أمير ويلز.

وقال الوزير الويلزي ألون كايرنس، إن هذا التغيير هو بمثابة تكريم لولي العهد نظير "عقود من الخدمات المتواصلة والمتفانية لأمتنا".

لكن هذه الأنباء أزعجت البعض في ويلز، الذين قالوا إنه لم تتم استشارتهم في الأمر.

كتبت لين وود، زعيمة الحزب القومي الويلزي (بليد سيمرو)، على تويتر قائلة: "هل هذه نكتة كذبة أبريل؟".

من جانبه اتهم غراهام سميث، من جماعة ريبابليك المناهضة للملكية، الحكومة باتخاذ "قرار أحادي من شأنه أن يثير غضب المواطنين في إنجلترا وويلز لسنوات قادمة".