أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كثيرة هي الاختراعات والاكتشافات عبر التاريخ، لكن يبدو أنه ليس من السهل أن يكون الإنسان مخترعا، خصوصا إذا أصبح ضحية اختراعه.

الإنفوغرافيك التالي يستعرض عددا من أبرز المخترعين والمكتشفين الذين راحوا ضحية اختراعاتهم، غير أنه لولاهم ولولا تضحياتهم، ربما لتغير واقعنا الحالي.

على أي حال، لعل في الجملة التي قالها أحدهم بعض العزاء لهؤلاء ولنا، وهي: "يجب تقديم التضحيات".

من بين المخترعين الذين قضوا بسبب اختراهم، الأميركي فرانسيس إدغار ستانلي، الذي أسس شركة سيارات ستانلي، وهو مخترع سيارة ستانلي البخارية في العام 1896.

في عام 1918، بينما كان يقود سيارته، اضطر للقيام بانعطافة قوية ومفاجئة لتجنب عقبة في الطريق، ما أدى إلى تحطم سيارته ووفاته.

مخترع المطبعة الحديثة، الأميركي وليام بولوك، قضى في العام 1867، أثناء إجرائه تعديلات على مطبعة حديثة كان يقوم بتركيبها، حيث سقطت آلة الطباعة الضخمة على قدمه، فتطورت إصابته إلى الغرغرينا وتوفي بينما كان يجري عملية بتر القدم.

أما المهندس المصمم الأيرلندي توماس أندروز، مصمم السفينة الشهيرة "تايتانيك"، فقد كان على متنها في رحلتها الأولى والأخيرة في العام 1912.

فرانسيس ستانلي
11+
1 / 15
فرانسيس ستانلي
2 / 15
السيارة القاتلة
3 / 15
وليام بولوك
4 / 15
المطبعة الحديثة
5 / 15
توماس أندروز
6 / 15
تايتانيك
7 / 15
هنري سمولينسكي وهارولد بلايك
8 / 15
السيارة الطائرة
9 / 15
أوتو ليلينتال
10 / 15
المزلجة الشراعية القاتلة
11 / 15
ماري كوري
12 / 15
الإشعاع القاتل
13 / 15
فرانز رايكلت
14 / 15
المظلة القاتلة
15 / 15
مخترعون قتلوا باختراعاتهم

 فبعد مساعدته للركاب للصعود على متن قوارب النجاة وارتداء ستر النجاة، جلس في غرفة التدخين في الدرجة الأولى وهو يحدق إلى لوحة بينما كانت السفينة تغرق في مياه المحيط.

المهندسان الأميركيان هنري سمولينسكي وهارولد بلايك، ابتكرا "السيارة الطائرة"، وهي عبارة عن سيارة هجينة حيث قاما بدمج سيارة فورد بينتو وطائرة سيسنا.  وأثناء تجربة ابتكارهما في العام 1973، تحطم الجناحان أثناء التحليق في الجو، الأمر الذي تسبب بمقتلهما.

الألماني أوتو ليلينتال، مخترع "المزلجة الشراعية" كان قد أكمل 2000 تحليق ناجح قبل أن يفقد السيطرة على المزلجة الشراعية في رحلته الأخيرة ويسقط من ارتفاع 15 مترا بصورة قوية الأمر الذي أدى إلى تحطيم عموده الفقري والوفاة، وكانت آخر كلماته "يجب تقديم التضحيات".

الفرنسية البولندية الأصل ماري كوري، كانت قد اكتشفت عنصري الراديوم والبولونيوم، وحصلت بناء على اكتشافاتها على جائزتي نوبل في فئتين مختلفتين من العلوم.

ولسوء الحظ، اشتملت أبحاثها على الكثير من التعرض للأشعة، الأمر الذي أدى إلى وفاتها جراء إصابتها باللوكيميا عام 1934.

أما الخياط الفرنسي فرانز رايكلت فهو صاحب مفهوم "المظلة القابلة للارتداء"، وقتل أثناء اختبار اختراعه بعد أن قام بالتجربة من على برج إيفل، حيث قفز إلى حتفه.