أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رصدت عدسات الكاميرا، خلال الانتخابات الرئاسية في مصر، عددا من المواقف والمشاهد الطريفة أمام لجان الاقتراع في مناطق متفرقة من البلاد.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل مقطع مصور لعروسين يدليان بصوتيهما وسط زفة الأهل في أحد مراكز الاقتراع، بمدينة أسوان جنوبي مصر.

وتداول المستخدمون مقطعا لمسنة تبلغ من العمر 103 أعوام وهي تدلي بصوتها في لجنة تابعة لعزبة العجارمة بمحافظة مرسى مطروح. وقال المستخدمون إنها أكبر ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات حتى الآن.

ولم يمنع المرض سيدة مسنة أخرى من التصويت، فقد قامت بالاتصال بالإسعاف لتنقلها إلى مركز اقتراع في حي الأزبكية بالقاهرة.

وأظهرت بعض الصور طالبات إحدى المدارس في مدينة المنصورة وسط الدلتا وهن يرتدين زيا فرعونيا لاستقبال الناخبين أمام اللجان.

ويبلغ تعداد من يحق لهم التصويت في الانتخابات 59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبا في العملية الانتخابية التي تجري تحت إشراف قضائي كامل من خلال 18 ألفا و678 قاضيا أصليا واحتياطيا من مختلف الجهات والهيئات القضائية.

ويخوض المنافسة الانتخابية على منصب رئيس مصر كلا من الرئيس عبدالفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية والمهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد. وبدأ التصويت في الانتخابات داخل مصر الاثنين، ويقول المشاركون فيه إنهم يصوتون من أجل الاستقرار.