أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ألقت السلطات البرازيلية القبض على أسقف كنيسة للاشتباه في تورطه بقضية اختلاس 600 ألف دولار أميركي من صناديق كنائس في البلاد مع رجال دين آخرين.

وداهمت الشرطة منزل الأسقف الكاثوليكي خوسيه رونالدو ريبيرو في مدينة فورموزا القريبة من العاصمة برازيليا قبل اعتقاله، وفق ما أوردت "سكاي نيوز" الخميس.

ونشرت السلطات مقاطع فيديو تظهر ضباط الشرطة وهم يخرجون مبالغ ضخمة من حقيبة في منزل رجل الدين، ويشتبه بأن ريبيرو سرق مع رجال دين آخرين صناديق التبرعات وضريبة العشر وغيرها من أموال كنائس في 3 مدن.

وتعتقد السلطات أن المجموعة اشترت مزرعة للماشية ومحلا لبيع تذاكر الياناصيب بالأموال المسروقة.

وقالت متحدثة باسم مكتب المدعي العام في ولاية غوياس إن رجال دين آخرين اعتقلوا، لكن لم تذكر أسماءهم.