أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لقي رجلان مصرعهما على مدرج أحد المطارات في الإكوادور، بعد أن تسللا إلى طائرة كانت متجهة إلى نيويورك في الولايات المتحدة، وقد سقطا من الطائرة بعد إقلاعها بقليل.

وذكرت صحيفة كوميرسيو أن القتيلين يبلغان من العمر 25 و30 عاما، وأوضحت أن الشخصين يعتقد أنهما من بيرو، رغم أن الشرطة لم تكشف عن هوية الشخصين.

وقد أغلقت الشرطة المطار لمدة 90 دقيقة على أثر الحادثة التي وقعت في مطار خوسيه في مدينة جواياكيل في الإكوادور، حيث تمت إزالة الجثتين عن المدرج، وسمحت السلطات للطائرة بالإقلاع لاحقا.

وقالت السلطات في الإكوادور إنها لم تستبعد إمكانية تمكن آخرين من الصعود على متن الطائرة، بيد أنه لم ترد تقارير من الولايات المتحدة تشير إلى تفاصيل إضافية في هذا الشأن.