أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لم تطفأ الأضواء على جزيرة ألكتراز، السجن الاتحادي الشهير الذي تحول إلى مزار سياحي في خليج سان فرانسيسكو، رغم توقف العمل في الحكومة الأميركية بعدما تدخلت شركة خاصة.

وتقوم شركة "هورنبلاور كروزس آند إيفينتس" بدعم منتزه يضم جزيرة ألكتراز، بدفع مبلغ 48 ألف دولار لموظفي الأمن والمرافق في ألكتراز خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال تيري ماكري رئيس الشركة التنفيذي إن ما بين 400 و450 موظفا يعملون في خدمة العبارات من وإلى ألكتراز، وكذلك في خدمة عبارات من وإلى تمثال الحرية، التي تديرها أيضا شركة هورنبلاور.

وأوضح: "سيكون من الصعب علينا الحفاظ على تلك الوظائف إذا لم يكن المتنزه مفتوحا".

وكان من المقرر أن يجري تقليص ساعات العمل في ألكتراز، وتوقع ماكري أن ينخفض النقل اليومي إلى الجزيرة إلى ما يقارب 5 آلاف شخص، مقابل ما بين ستة آلاف وسبعة آلاف ينقلون عادة.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقع، الاثنين، قانون تمويل الحكومة الأميركية حتى الثامن من فبراير لينهي إغلاقا للحكومة الاتحادية استمر ثلاثة أيام.

ووافق مجلس النواب الأميركي الاثنين على مشروع قانون قصير الأمد لتمويل الحكومة الاتحادية وإنهاء تعطل عمل الحكومة.