أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قدم شروين بيشاور، أحد أبرز المستثمرين في شركات قطاع التكنولوجيا في منطقة "وادي السيليكون"، استقالته الخميس من الصندوق الاستثماري "شيربا كابيتل" إثر الاتهامات التي ينفيها بالتحرش والاعتداء الجنسي.

وقال بيشاور في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس "قررت بنفسي إنهاء تعاوني مع شيربا كابيتل، وهو قرار يدخل حيز التنفيذ فورا".

وكان أعلن الأسبوع الماضي عن أخذه إجازة طوعية من مسؤولياته في "شيربا كابيتل" التي كان يشارك في إدارتها ومن "فيرغين هايبرلوب" (مشروع للقطارات الفائقة السرعة).

وكتب بيشاور في توضيحه لقرار التنحي نهائيا عن مهامه في الصندوق "لسوء الحظ، وكما كان متوقعا، التهجمات غير المستندة إلى أي أساس، من الأشخاص الراغبين في إيذائي وعائلتي (...) استمرت حتى بعد الإعلان عن إجازتي".

وبحسب معلومات صحافية، أوقفت شرطة لندن شروين بيشاور لفترة وجيزة في الربيع على خلفية اتهام بالاغتصاب قبل إطلاق سراحه من دون أي ملاحقات. ومنذ تلك الحادثة، يقول بيشاور إنه يتعرض إلى "حملة تشهير" وقد أطلق في هذا الإطار ملاحقات قضائية.

وقد أخذت الاتهامات منحى جديدا مطلع الشهر الجاري مع توجيه خمس نساء لم يكشفن هوياتهن الاتهام لبيشاور في الصحافة بالاعتداء عليهن أو التحرش بهن جنسيا في إطار مهني، في أحداث يعود بعضها إلى سنة 2013.

ويعتبر بيشاور من أكثر المستثمرين نفوذا في قطاع التكنولوجيا. وهو استثمر خصوصا في شركة "أوبر" لخدمات الأجرة أو موقع "إير بي إن بي" للتأجير الموسمي للمساكن.