أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قبل نهاية العام 2016، أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن خدمة جديدة من خدمات البث المباشر، وهي خدمة البث الإذاعي المباشر، لتضاف إلى خدمة بث الفيديو المباشر.

ويشكل البث الإذاعي والموسيقي المباشر، بالإضافة إلى بث الفيديو المباشر جزءا مهما من "الحزمة الإعلامية" في فيسبوك حاليا.

الإذاعة والموسيقى

وتظهر النتائج أن المهتمين في هذا الميدان يقضون ما لا يقل عن 37 دقيقة يوميا في الاستماع للإذاعة أو الموسيقى.

وبحسب التوزيع الجغرافي والقاري للمستمعين في فيسبوك، يبدو أن الأميركيين، سواء أكانوا شماليين أو جنوبيين، يستمعون أكثر من غيرهم للإذاعة والموسيقى على فيسبوك، في حين كان المستخدمون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأقل استماعا.

وبحسب البيانات، فإن المستخدمين في أميركا الشمالية يستمعون للبث المباشر حوالي 45 دقيقة يوميا، بينما يستمع المستخدمون في أميركا الجنوبية للبث المباشر قرابة 42 دقيقة يوميا.

وحل المستخدمون في منطقة آسيا المحيط الهادئ في المركز الثالث من حيث الاستماع، حيث بلغ عدد دقائق الاستماع اليومي للبث المباشر نحو 37 دقيقة يوميا.

وسجل الأوروبيون نسبة متدنية نسبيا، فهم يستمعون يوميا لنحو نصف ساعة، وبالتحديد 29 دقيقة يوميا، في حين أن المستخدمين في الشرق الأوسط وإفريقيا يستمعون لمدة لا تزيد على 25 دقيقة يوميا فقط.

العرب وفيسبوك والأكثر والأقل
1+
1 / 5
الفيديو والموسيقى والإنترنت
2 / 5
الاستماع للإذاعة أو الموسيقى
3 / 5
مشاهدة الفيديو حسب الفئة العمرية
4 / 5
مشاهدة الفيديو حسب المنطقة
5 / 5
الممارسات الخمسة على فيسبوك

مشاهدة الفيديو

في عالم الإنترنت أصبحت مشاهدة الفيديو أساسية، بحيث أن 93 في المئة من المستخدمين يشاهدون الفيديو على الإنترنت شهريا، وبالتالي فإن أي موقع مهتم بالسلوك الرقمي اليومي للمستخدم يمكنه أن يستفيد من استضافة الفيديوهات.

وبحسب الدراسة، فإن الفئة العمرية بين 25 و34 هي الأكثر مشاهدة للفيديوهات، وتليها الفئة العمرية من 16 إلى 24، ثم من 35 إلى 44.

أما حسب المناطق، فيتبين أن سكان أميركا اللاتينية هم الأكثر مشاهدة للفيديوهات على الإنترنت وتقترب نسبة المستخدمين الذين يشاهدون الفيديو عبر الإنترنت من 98 في المئة.

وحل المستخدمون من منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في المركز الثاني من حيث المتابعة للفيديوهات بنسبة تقترب من 95 في المئة، وتبعهم المستخدمون من منطقة آسيا المحيط الهادئ، ثم من أميركا الشمالية وأخيرا من أوروبا.