أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رجحت دراسة حديثة أن يكون لدى المراهقين الذين يمارسون أنشطة عنيفة أصدقاء مباشرين أو غير مباشرين يتسمون بالعنف.

وقال براد بوشمان، كبير الباحثين في الدراسة "الأفعال العنيفة تنتقل عبر الشبكات الاجتماعية وتنتشر كالعدوى من شخص لآخر".

وعكف بوشمان، وهو أستاذ في علم النفس والاتصالات بجامعة ولاية أوهايو في كولومبوس، على تحليل مقابلات ترجع لتسعينيات القرن الماضي مع قرابة ستة آلاف طالب أميركي من المراهقين.

وخلصت الدراسة إلى أن من كان لديهم صديق ألحق الأذى الشديد بأحد، كانوا أكثر عرضة بنسبة 183 في المئة لأن يقولوا إنهم ألحقوا الأذى بأحد، مقارنة مع الطلاب الذين لم يؤذ أصدقاؤهم أحدا.

وذكر بوشمان "أنت تفعل ما يفعله صديقك وهو يفعل ما يفعله صديقه. وصديقه يفعل ما يفعله صديق له. لا تفكر في العواقب بل تفكر فيما يفعله أصدقاؤك".