أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت رئيسة شركة سبيس إكس إن الشركة تستهدف استئناف إطلاق الصواريخ في نوفمبر بعدما دمر حريق في منصة إطلاق صاروخا من طراز فالكون 9 وقمرا صناعيا إسرائيليا للاتصالات كان من المقرر أن يضعه الصاروخ في الفضاء.

وأوقفت الشركة العاملة في مجال خدمات الفضاء إطلاق صواريخ فالكون 9 إلى أن تجري تحقيقا في سبب اشتعال الصاروخ في أول سبتمبر أثناء تزويده بالوقود في اختبار عادي قبل إطلاقه في قاعدة كيب كنافيرال الجوية بولاية فلوريدا.

وقالت جوين شوتويل رئيسة شركة سبيس إكس في مؤتمر عن صناعة الأقمار الصناعية في باريس "نتوقع ... بعد توقف لنحو ثلاثة أشهر أن نعود إلى الطيران خلال إطار زمني غايته نوفمبر." كما أوردت رويترز.

ولم توضح شوتويل الإصلاحات التي سيحتاجها الصاروخ إذا كانت هناك حاجة لإصلاحات حتى تستأنف سبيس إكس إطلاق الصواريخ في نوفمبر.

كما لم تذكر الشركة كذلك حجم الضرر الذي أحدثه الانفجار في منصة الإطلاق ومعدات الدعم الأرضي.

ودمر الحادث القمر الصناعي المملوك لشركة اتصالات الفضاء الإسرائيلية والذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار.

وكانت سبيس إكس قالت في وقت سابق إنه سيتم الانتهاء من موقع إطلاق ثان في مركز كنيدي للفضاء التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) بولاية فلوريدا في نوفمبر. وكانت منصة الإطلاق استخدمت آخر مرة قبل خمس سنوات لإطلاق أكثر من مكوك فضاء تابع لناسا.

وقالت ناسا الثلاثاء إنه ليست لديها تحفظات على إطلاق سبيس إكس للصواريخ من مركز كنيدي للفضاء.