أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت دراسة أسترالية أن الآلاف من الشباب أصيبوا بنوبة قلبية مفاجئة وفارقوا الحياة بسبب وجود صلة وراثية.

وحسب الدراسة، التي قادها كريس سيمساريان طبيب القلب بجامعة سيدني الاسترالية، فإن الصلة الوراثية كانت وراء وفاة العديد من الأشخاص جراء نوبة قلبية مفاجئة.

ويصيب الموت المفاجئ ما بين شابين إلى ثلاثة أستراليين في كل أسبوع، و40 في المئة من بينهم سبب وفاتهم غير مبررة.

ودرس الباحثون، ما بين 2010 و2012، 490 حالة وفاة بسبب أزمة قلبية مفاجئة، عمرهم لا يتجاوز 35 سنة، فوجدوا أن شخصا من بين أربعة توفي بسبب صلة الوراثة.

وقال كريس سيمساريان إن هذه الدراسة ستساهم في إنقاذ العديد من الأرواح، الذين يرجح أن يتوفوا جراء نوبة قلبية مفاجئة، من خلال زرع أجهزة تنظيم ضربات القلب داخل القفص الصدري.

يشار إلى أن الدراسة الأسترالية نشرت في مجلة نيو إنغلاند للطب.