قال مسؤولون اتحاديون، السبت، إن من المتوقع أن تضرب أول عاصفة مدارية تهدد الولايات المتحدة هذا العام ساحل ولاية كارولاينا الجنوبية خلال ساعات، مما سيؤدي إلى هطول أمطار غزيرة مصحوبة برياح عاتية.

وتتراوح سرعة رياح العواصف المدارية بين 63 و119 كيلومترا في الساعة.

وذكر المركز الوطني للأعاصير في ميامي، في نشرة، أن من المتوقع أن يكتسب منخفض مداري القوة، ليتحول إلى عاصفة مدارية باسم بوني، في وقت لاحق من اليوم.

وحذر المركز، في الساعة 11 صباحا بتوقيت الساحل الشرقي، من أن العاصفة قد تصل إلى اليابسة خلال 24 ساعة في أي موقع على ساحل كارولاينا الجنوبية من نهر سافانا شمالا إلى خليج نهر ليتل.

وأضافت نشرة المركز أن العاصفة بوني ستكون الثانية من نوعها خلال 2016، إذ تشكل منخفض في يناير، وتحول إلى الإعصار أليكس في أقصى شرق المحيط الأطلسي.

وفي صباح السبت كان مركز المنخفض المداري على بعد 310 كيلومترات جنوب شرقي شارلستون في كارولاينا الجنوبية.

ومن المتوقع أن تتسبب العاصفة في هطول أمطار غزيرة على أجزاء من ساحل الولاية، يتراوح منسوبها بين 3 و8 سنتيمترات.