أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تسعى دول الاتحاد الأوروبي إلى تقليص الطلب على الغاز بصورة كبيرة خلال عقدين من خلال الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة في التدفئة.

وبحسب تقرير لمؤسسة خدمات تحليل المعلومات فإنه خلال السنوات العشرين المقبلة ستلبي الطاقة المتجددة نصف الطلب على وقود التدفئة في دول الاتحاد الأوروبي.

وبحلول العام 2050، وباعتماد التشريعات المتشددة وتكنولوجيا التدفئة بالوقود الهجين، سوف تنخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناجم عن التدفئة في قطاع الإسكان بحدود 75 في المئة.

وسيعمل هذا الخفض في انبعاثات الغازات الضارة، جراء تقليص الاعتماد على الوقود الأحفوري، على تقريب الاتحاد الأوروبي أكثر من أهدافه المناخية المقررة للعامين 2030 و2050.

وسيكون قطاع التدفئة محور خفض الطلب على الوقود الأحفوري وزيادة استخدام الطاقة المتجددة.

1+
أوروبا تتدفأ من الطاقة المتجدد
1 / 2
قطاعات استهلاك الطاقة
2 / 2
طلب القطاعات على الطاقة

وبحسب تقرير مؤسسة خدمات تحليل المعلومات، فإن الطاقة المتجددة المستخدمة في قطاع التدفئة المنزلي سيشكل بحلول العام 2040 نحو 49 في المئة من الطلب على الطاقة، وهي نسبة كبيرة ومهمة لأت قطاع التبريد والتدفئة يشكل نحو نصف الاستهلاك الأوروبي من الطاقة، كما أنه يشكل فرصة مهمة وكبيرة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة.

يشار إلى أن الاستهلاك الأوروبي من الطاقة في القطاع المنزلي يستخدم في التدفئة وتسخين الماء.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة قالت في وقت سابق إن مضاعفة إنتاج الطاقة المتجددة وحصتها في سوق الطاقة العالمية لتصل إلى نسبة 36 في المئة بحلول العام 2030 من شأنها أن توفر على الاقتصاد العالمي نحو 4.2 تريليون دولار سنويا.

وقالت في بحث أجرته الوكالة إن الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الشمسية والمولدة من الرياح، وفرت نحو 18 في المئة من الاستهلاك العالمي للطاقة عام 2014، مشيرة إلى أن هذا يأتي منسجما مع سياسات الدول القائمة حاليا والتي سيرتفع نصيبها إلى 21 في المئة عام 2030.