رصد باحثون حالة مجموعتين من المصابين بداء السكري لأكثر من 10 سنوات، واكتشفوا آثارا إيجابية للحمية الغذائية على مجموعة تمت توعيتها بممارسة التمارين الرياضية.

وجرى تقديم استشارات مكثفة للمجموعة الأولى المكونة من 164 مريضا، فيما يتعلق بالحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، لمساعدتهم على فقدان 7 بالمئة على الأقل من وزنهم.

في المقابل، تلقى 155 مصابا في المجموعة الثانية، برنامجا تعليميا معتادا عن المرض فقط.

وحسب "رويترز"، وجد الباحثون أن المجموعة الأولى خسرت مزيدا من الوزن، كما حققت مكاسب أكبر فيما يتعلق بصحة القلب والجهاز التنفسي مقارنة بنظرائهم من المجموعة الثانية.

وأظهرت النتائج أن لدى المجموعة الثانية نسبا أقل من المادة الرمادية "السنجابية"، التي تعد عنصرا رئيسيا في الجهاز العصبي المركزي وتتكون من أجسام الخلايا العصبية.

ويعاني شخص واحد من كل 9 أشخاص في العالم داء السكري، ووفق منظمة الصحة العالمية فإن هذا المرض سيصبح سابع مرض يؤدي للوفاة بحلول عام 2030.