بينما تحل ذكرى يوم الأرض، تعاني دول أميركا الوسطى موجة جفاف طويلة أسفرت عن نقص هائل في الغذاء.

وذكرت الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر أنها خصصت عبر برنامج الغذاء العالمي مساعدات لإنقاذ 1.6 مليون شخص من الجوع.

ويضرب الجفاف هندوراس وغواتيمالا ونيكاراغوا والسلفادور وهاييتي، منذ ثلاثة سنوات، محدثا أزمة إنسانية واسعة.

وبحسب إحصاءات برنامج الغذاء العالمي فإن أكثر من مليوني شخص في غواتيمالا تأثروا بدرجات متفاوتة من موجة الجفاف.

ويحاصر الجفاف نحو 3 ملايين شخص في هاييتي، التي تعد من أفقر دول أميركا الوسطى.

ويتصاعد القلق تحديدا في مارس وأبريل حيث يضطر المزارعين لإنفاق مدخراتهم على شراء الحبوب من أجل الاستعداد لموسم الزراعة في 2016، لكن الجفاف لا يجعل هذه العملية مضمونة.

وتحتاج برنامج الغذاء نحو 100 مليون دولار لمساعدة الدول الخمس على سد الاحتياجات الغذائية.