أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تطرح شركة أبل الأميركية، الاثنين، هاتف آيفون أصغر حجما وأرخص ثمنا يستهدف الأسواق الناشئة وربما الصين، التي تعتبر أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم.

وتتطلع أبل عبر منتجها الجديد إلى تعويض تراجع المبيعات العالمية لأهم منتجاتها، إذ يعد إطلاق مثل هذا الهاتف - المتوقع أن يحمل اسم (آيفون إس.إي) المحاولة الثانية لشركة أبل للوصول إلى المستهلكين متوسطي الدخل بعد محاولة غير ناجحة قبل 3 سنوات.

ومن المفترض أن يقدم هذا المشروع الجديد دفعة لشركة التكنولوجيا الأكثر شهرة في الأسواق، التي تنمو بسرعة مثل الهند والشرق الأوسط وإفريقيا، لكنه أيضا يخاطر بخفض متوسط سعر هواتفها وهوامش أرباحها.

ودعت أبل الصحفيين إلى قاعة صغيرة نسبيا في مقرها في كاليفورنيا في سيليكون فالي، الاثنين، على عكس المسارح الضخمة التي تستخدمها عادة في سان فرانسيسكو لإطلاق هواتف آيفون الجديدة وغيرها من المنتجات الهامة.

وكما هي عادتها تكتمت أبل على ما ستطرحه، لكن المحللين الماليين وخبراء التكنولوجيا يتنبؤون بهاتف رخيص الثمن بشاشة تبلغ حوالي 4 بوصات (10 سنتيمترات) يضم عددا من أحدث التطبيقات.

ويباع هاتف آيفون في أنحاء العالم، لكن بسعر يبدأ بنحو 649 دولارا لأحدث المنتجات مما يفوق قدرة البعض الشرائية وبالتالي فإن إطلاق هاتف آيفون متوسط السعر قد يوسع من قدرة أبل على جذب الزبائن على الرغم من عدم وضوح السعر الذي تهدف الشركة إلى طرحه به.

وتوقعت شركة أبل في يناير تراجع إجمالي مبيعاتها لهاتف آيفون خلال الربع الحالي من العام مقارنة بالفترة عينها في العام الماضي وهو التراجع الأول منذ أطلقت أبل سوق الهواتف الذكية قبل 9 سنين.