أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فشلت أول عملية لزرع الرحم في الولايات المتحدة، فيما قال المركز الطبي الذي أجريت به في أوهايو إن الرحم الذي تم التبرع به تم استئصاله بسبب مضاعفات لم يحددها.

وأبدى مستشفى "كليفلاند كلينيك"، أسفه لمعاناة المريضة التي زرع لديها الرحم، في الفترة الأخيرة، قبل إزالته بسبب المضاعفات المفاجئة.

وأجريت عملية زرع الرحم للمريضة لينزي، البالغة من العمر 26عاما في أواخر فبراير الماضي، وورد اسمها الأول فقط لدواعي حماية خصوصيتها وخصوصية أبنائها الثلاثة بالتبني.

وولدت لينزي بحالة خلقية دون رحم، وجرى زرع رحم مأخوذ من متبرعة متوفاة في الثلاثينات من عمرها.

وشكرت لينزي المستشفى، مبدية أسفها لفقدان الرحم بسبب مضاعفات، بعدما استغرقت عملية زرع الرحم تسع ساعات في 24 فبراير الماضي، وفق ما نقلت رويترز.

وأشار فريق الجراحين الذي يشرف على هذه التجربة في كليفلاند، إلى أن العملية جاءت ثمرة تعاون وثيق مع أطباء في السويد حيث تمت ولادة خمسة أطفال منذ عام 2014 لأمهات أجريت لهن جراحات زرع رحم ناجحة.