أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سمح قانون جديد في الولايات المتحدة للشركات الأميركية بأن تمتلك ما تعثر عليه خلال أنشطة التنقيب عن الكويكبات والأجرام الفضائية الأخرى.

وينهي القانون الأميركي الجديد إشكالا قانونيا في البلاد كانت تواجهه الشركات التي تريد الانخراط في البحث عن الأجرام الفضائية، وفق ما ذكرت رويترز.

ويشمل قانون المنافسة التجارية الأميركي الذي وقعه الرئيس باراك أوباما، بنودا تتيح إطلاق المركبات في الفضاء، كما تسمح للأميركيين وتشجعهم على النهوض بأنشطة التنقيب واستخراج الموارد من الفضاء، لكن دون أحقية أحد في امتلاك أي أجرام فضائية.

وقال جبينغا أودونتان، الأستاذ الزائر من جامعة كنت البريطانية والخبير في القانون التجاري الدولي، إن القانون الأميركي الجديد ينتهك عددا من المعاهدات الدولية والقانون الدولي المتعارف عليه.

ووصف القانون  في مقالة بمجلة "كونفرسيشن" الإلكترونية بأنه أشهر قذيفة أطلقت ضمن المعركة الأيديولوجية الخاصة بامتلاك الكون.

ورأى مايك غولد، أحد رجال الأعمال الأمريكيين ومدير شركة "بيغلوايرسبيس" لتنمية الفضاء تجاريا، أن القانون الجديد لم يحسم عدة مسائل، وهو ما يدعو للتريث بحسب قوله، لأن ثمة أمورا كثيرة لم يجر توضيحها على نحو كاف.