توفي العالم الكيميائي الأميركي ريشتارد هيك، اليوم السبت، في العاصمة الفلبينية مانيلا، وذلك بعد صراع مع المرض.

وقال أقارب زوجة العالم هيك إن مرض الالتهاب الرئوي الذي ألم به تركه معدما تقريبا، رغم أنه نجا من مرض السرطان.

وفاز هيك ( 84 عاما) مع زميله اليابانيين إي-ايتشي نيجيشي وأكيرا سوزوكي بجائزة نوبل في الكيمياء عام 2010، لابتكارهم طرق جديدة لربط ذرات الكربون استخدمت في الأبحاث لمحاربة السرطان وإنتاج شاشات حاسوبية رفيعة، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".

وكان هيك مرتبطا بجامعة ديلاوير في الولايات المتحدة عندما طور عمله على عنصر البالاديوم الكيميائي كمحفز خلال الستينيات وأوائل السبعينيات.

وتقاعد هيك في الفلبين عام 2006 إلى جانب زوجته الفلبينية سوكورو ناردو هيك. وتوفيت سوكورو بعد عامين من فوز هيك بجائزة نوبل، حسبما أفاد مايكل ناردو أحد أقاربها الذي كان يرعى هيك بعد وفاتها. ولم ينجب الزوجان أي أطفال.

وأبلغ ناردو أن هيك كان كثيرا ما يشعر بالاكتئاب بعد وفاة زوجته. ودخل المستشفى أكثر من مرة منذ عام 2013 ، عندما عانى من نوبة خطيرة من الالتهاب الرئوي.

وأضاف أن هيك نجا من سرطان البروستاتا وكان يتلقى علاجا من السكر والانسداد الرئوي المزمن ودرجة من خرف الشيخوخة.

وقال "إنه أمر محزن للغاية. كان يعتمد على معاشه الشهري البالغ 2500 دولار ليعيش".