أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأ رائدا فضاء روسيان أسبوع العمل، الاثنين، بتنظيف نوافذ محطة الفضاء الدولية، وسبحا في الفضاء على ارتفاع 400 كيلومتر من الأرض.

وأغلق قائد المحطة جينادي بادالكا، ومهندس الرحلة ميخائيل كورنينكو، باب وحدة بيرس بالمحطة الساعة 19:51 بتوقيت غرينتش، بعد أن أنهيا نحو ست ساعات من السير في الفضاء لتركيب معدات جديدة، والقيام بمهام صيانة.

وأنهى الرائدان مهمتهما قبل موعدها بنصف ساعة، بعد أن استكملا سريعا أول مهمة لهما لتركيب معدات، تساعد أفراد طاقم محطة الفضاء الدولية على القيام بمناورات خارج المحطة.

وبعد ذلك استكملا عمليات صيانة خاصة بعدد من التجارب، وصورا الجزء الروسي من المحطة، ونظفا أحد نوافذ كوة المحطة التي تراكم عليها العادم الذي خلفته سفن الفضاء الزائرة للمحطة على مدى أعوام.

وقال ديفان بولتش، المتخصص في مهام السير في الفضاء، في تسجيل بثته إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) قبل المهمة "لقد طورا أداة تنظيف... مماثلة لما تستخدمه لتنظيف مصابيح سيارتك حين يعلوها الغبار".

ومهمة السير في الفضاء التي قام بها رائدا الفضاء الروسيان هي الرابعة التي تنفذ في محطة الفضاء الدولية هذا العام، العاشرة لبادالكا الذي مكث في الفضاء أكثر من أي شخص آخر، والثانية لكورنينكو خارج المحطة.