من المتوقع أن تعلن أستراليا الثلاثاء أنها تعتزم خفض انبعاثات الكربون بنسبة 26 بالمائة، على الأقل، عن مستوياتها في عام 2005 بحلول عام 2030، وهو هدف سيجعل أستراليا على نفس طريق معظم الاقتصادات الكبرى الأخرى.

وذكرت صحيفة "ذا أستراليان"، نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم، أن حكومة رئيس الوزراء توني آبوت المصغرة وافقت على الخفض المستهدف الذي يتراوح بين 26 و28 بالمائة في اجتماع الليلة الماضية.

وهذا المستوى أقل بكثير عن التوصيات التي أقرتها هيئة التغير المناخي الأسترالية ذاتها.

وسيقدم القرار للتحالف الحاكم بين حزب الأحرار والحزب الوطني المحافظين، الثلاثاء.

وقال وزير المالية ماتياس كورمان متحدثا قبل الاجتماع إن الحكومة تريد سياسات لا تضر بالنمو الاقتصادي الأسترالي.

وقال كورمان "من المهم للغاية بالنسبة لنا تقديم مساهمة قوية ومسؤولة في الجهود العالمية لتقليل الانبعاثات، ولكن تقديم مساهمة لا تنتقص من مضي رخائنا الاقتصادي قدما".

وتستهدف أستراليا بالوقت الحالي تقليص الانبعاثات بنسبة خمسة بالمائة بحلول عام 2020 من مستوى الانبعاثات في عام 2000.