أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طور باحثون في جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا ، مركبا طبيا جديدا ، قد يساهم في علاج مرضى الملاريا، والحد من انتقال العدوى.

ويمثل نجاح التجربة ، خطوة مميزة  في طريق مكافحة هذا المرض الفتاك، الذي يصيب سنويا نحو مليوني شخص حول العالم.

وبحسب أرقام المنظمات الدولية، يموت طفل واحد بسبب الملاريا، كل 45  ثانية في القارة الأفريقية، ويقتل المرض نحو نصف مليون شخص سنويا حول العالم.

وأجريت تجارب كثيرة في مختلف المختبرات العالمية على طرق مكافحة الملاريا، ليأتي الأمل مع نتائج تجربة لفريق من الباحثين الدوليين في جامعة كيب تاون بجنوب إفريقيا.

فالمركب ذي الجرعة الواحدة فقط، يدمر ويقطع  دورة طفيلي الملاريا قبل اكتمالها، مما يمهد للقضاء على المرض في مهده.

وكان العقار المسمى "إم إم في 048"، قد تم اختياره ضمن برنامج مكافحة الملاريا عام 2012، ولفت الأنظار إليه بعد نجاحه في تدمير طفيلي الملاريا، كما جذب اهتمام هيئات عالمية لتمويله، بعد أن شجع الكثير من العلماء على تطويره، أملا في الحد من المرض.