زعمت امرأة من ولاية كاليفورنيا أنها طردت من عملها لإزالتها تطبيقاً من هاتفها الذكي يسمح لمديرها بتتبع تحركاتها 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع على مدار السنة.

وقالت المرأة التي رفعت الشكوى، وهي مديرة مبيعات تنفيذية في شركة تحويلات الأموال "إنترميكس" في بيكرسفيلد اسمها ميرنا آرياس، إن مديرها جون ستوبيتس طردها مباشرة بعد إزالة برنامج إدارة العمل "زورا" الذي يضطر موظفو الشركة إلى تحميله على هواتفهم الذكية، وفقاً لموقع "آرس تيكنيا".

وبعد البحث والتقصي، ومحادثة أحد المدربين في شركة "زورا" صاحبة التطبيق، سألت المشتكية وزملاؤها عما إذا كان ممكناً تعقب تحركات الموظفين عندما يكونون خارج ساعات العمل الرسمية، أقر ستوبيتس أنه ستتم مراقبة الموظفين في كل الأوقات، وأشار إلى أنه يعرف أيضاً مقدار سرعة ميرنا أثناء قيادتها سيارتها في أي وقت منذ قامت بتحميل التطبيق في هاتفها.

وعبرت ميرنا آرياس عن عدم اعتراضها على التطبيق أثناء ساعات العمل، لكنها اعترضت على مراقبتها خارج ساعات العمل.

واشتكت ميرنا آرياس إلى مديرها من أن هذا الأمر يشكل انتهاكاً لخصوصيتها، وشبهت التطبيق بسوار التعقب الخاص بمتابعة تحركات المدانين والمجرمين، وقالت لمديرها إن هذا التصرف غير قانوني.

ورد جون ستويبتس بالقول إن عليها أن تكون متسامحة مع "الانتهاكات غير القانونية".

وطالبت المشتيكة بتعويض قدره نصف مليون دولار، وقال محاميها إنها كانت تحصل على راتب شهري يصل إلى 7250 دولاراً.