أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الخميس، إن عاملا في معمل للأبحاث الطبية بولاية لويزيانا الأميركية أصيب ببكتريا فتاكة كانت قد أصابت من قبل ثلاثة من القردة.

وبكتريا "بوركولديريا سيدومالاي" مخزنة في معمل مشدد الحراسة بمركز تولين القومي للبحوث الطبية على القردة يضم الآلاف منها في مستعمرة للتربية بها عيادة بيطرية.

ويعكف محققون اتحاديون على معرفة كيف انتقلت البكتريا من مكان للآخر.

وقال مركز تولين إن الابحاث الخاصة باستخلاص لقاح من هذه البكتريا قد توقفت.

وأوضحت الفحوص أن العامل الذي يعمل بالعيادة التي تعالج بها القردة المصابة، لديه كم كبير من الأجسام المضادة، إلا أن المراكز الأميركية قالت إن الأمر يستلزم إجراء مزيد من الاختبارات.

واتضح تعرض ثمانية من القردة بالمنشأة للبكتريا بصورة عارضة منذ أواخر العام الماضي، وقد تم التخلص من 3 منها.

وتقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض إنه يمكن لهذه البكتريا أن تسبب أمراضا للبشر والقردة على حد سواء تتميز بأعراض عديدة يمكن أن تتداخل مع أمراض أخرى مثل السل أو الالتهاب الرئوي.