أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اكتشف علماء نوعا جديدا من المضادات الحيوية، يستطيع القضاء على العدوى الخطيرة التي تصيب الفئران، دون مواجهة أي مقاومة ملحوظة، وذلك في تطور من شأنه أن يكون فتحا جديدا في جهود مكافحة الجراثيم التي تطور نفسها.

وقال الباحثون إن عقار "تيكسوباكتين"، الذي لم يجرب بعد على البشر، قد ينجح في يوم ما في معالجة أنواع عدوى مقاومة للعقاقير، مثل بكتيريا إم.إس.آر.إيه، والسل الذي يستلزم علاجه توفير مجموعة من العقاقير لها آثار جانبية وخيمة.

وقال كيم لويس، الأستاذ في جامعة نورث إيسترن الأميركية، والمؤسس المشارك لشركة نوفوبايوتك للعقاقير الطبية صاحبة براءة اختراع "تيكسوباكتين": "إن اكتشاف هذا المركب الجديد يمثل تحديا لمعتقدات علمية قائمة منذ فترة طويلة، ويقدم أملا كبيرا في علاج مجموعة من أنواع العدوى الخطيرة".

وتعاون لويس في دراسته مع باحثين من جامعة بون الألمانية، ومؤسسة سيلشيا ليمتد البريطانية، ونشر البحث في دورية نيتشر، الأربعاء.

واتسع في السنوات الأخيرة نطاق مشكلة انتشار أنواع من العدوى المقاومة للعقاقير، بسبب تطور بكتيريا مقاومة للعقاقير، وتقليص شركات الأدوية للاستثمارات.

وسعى لويس وزملاؤه في نوفوبيوتيك إلى معالجة المشكلة من خلال العثور على مصادر محتملة جديدة للمضادات الحيوية. فطوروا وسيلة يتم فيها تربية بكتيريا غير مستزرعة في بيئتها الطبيعية، باستخدام أداة دقيقة تسمى (آي تشيب)، يمكنها عزل الخلايات المفردة والمساعدة في تربيتها.

وقال لويس إن نوبوفيوتيك تمكنت منذ ذلك الحين من جمع 50 ألف سلالة من البكتيريا غير المستزرعة، واكتشفت 25 مضادا حيويا جديدا، آخرها تيكسوباكتين. وهو أكثر المضادات الحيوية إثارة للاهتمام.