أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت شركة دين ريسيرتش الأميركية، التي تراقب البنية التحتية للإنترنت، أن خدمة الإنترنت في كوريا الشمالية انقطعت، الاثنين، في ظروف غامضة.

وقال مدير تحليل الإنترنت بالشركة، دوج مادوري، إن اتصال كوريا الشمالية بالعالم الخارجي انقطع تدريجيا "حتى وصل الآن إلى الانقطاع الكامل".

وتحدث المدير في هذه الشركة، التي تتخذ من نيو هامبشير مقرا لها، عن عدة احتمالات، من بينها تعرض أجهزة التوجيه الخاصة بالشبكة في كوريا الشمالية لخلل.

كما أشار مادوري إلى فرضية أخرى، ألا وهي "أن يكون شخص ما ربما يقوم بهجوم ما ضدهم ولديهم مشكلة في أن يبقوا على اتصال بالإنترنت".

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية إثر اتهام واشنطن لبيونغ يانغ بالوقوف وارء الهجوم الإلكتروني الكبير الذي تعرضت له شركة "سوني بيكتشرز".

وكان الرئيس الأميركي، باراك أوباما، قد تعهد، الجمعة الماضي، بالرد على الهجوم الإلكتروني على سوني "في المكان والوقت وبالطريقة التي نختارها".

وقال مسؤولون أميركيون، قريبون من التحقيقات التي تجريها واشنطن، إنهم ليس لديهم معرفة عما قد يكون السبب وراء انقطاع الخدمة في كوريا الشمالية.

ويأتي هذا الخلل في أعقاب تعرض أنظمة الحاسب الآلي لشركة تقوم بتشغيل محطة للطاقة النووية في كوريا الجنوبية لهجوم إلكتروني، حسبما قالت الشركة الاثنين.

وزاد هذا الحادث المخاوف بشكل حاد بشأن إجراءات حماية المنشآت النووية في بلد لا يزال من الناحية النظرية، في حالة حرب مع جارته الشمالية.