طور باحثون من كوريا الجنوبية جلدا اصطناعيا يملك خصائص الجلد الطبيعي حيث يحس بالحرارة والبرودة والضغط.

وقد اختبر مطورو الجلد الاصطناعي قدرته على الحساسية بحرارة الأجسام وبرودتها، وكذلك مسك الأشياء، وحتى تمييز السطوح الرطبة من الجافة.

ويتألف الجلد الاصطناعي من ألياف من مادة السيليكون يتخللها أشرطة إلكترونية تولد الكهرباء عند تعرضها للضغط أو التمدد مشكلة مصدر الإحساس.

ونقلت مجلة Nature عن الباحثين المطورين لهذا الجلد قولهم إن هذا الجلد الاصطناعي سيستخدم في المستقبل في الأطراف الاصطناعية.

لكن العلماء أضافوا أن العائق الحالي في اعتماد هذا الجلد في الأطراف الاصطناعية هو إيجاد طريقة لربط الحساسات الموجودة في هذه الأطراف بالدماغ.