أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يدعو خبراء الحماية الإلكترونية، المستهلكين إلى ضرورة اعتماد الإجراءات الكفيلة بحمايتهم، لاسيما في ظل استهداف القراصنة لبطاقاتهم الائتمانية.

وفي موسم العطلات، تشهد مواقع التجارة الإلكترونية نشاطا كبيرا، لكن في مقابل هذا النشاط الاستهلاكي، ينشط القراصنة عبر الشبكة بهدف اصطياد ضحاياهم، وذلك من خلال قرصنة بيانات بطاقاتهم الائتمانية.

وانطلاقا من هذا الواقع، ينصح الخبراء المستهلكين باتباع بعض الخطوات البسطية والكفيلة بحمايتهم أثناء تسوقهم عبر الإنترنت، وهي:

- عدم إرسال أي بيانات خاصة ببطاقة الائتمان عبر البريد الإلكتروني، أو أي منصة من منصات التواصل الاجتماعي.

- التأكد من عنوان الموقع الإلكتروني، إذ قد يعمد القراصنة إلى إنشاء مواقع شبيهة، مع تغيير بسيط بالعنوان لخداع المستخدمين.

- التأكد من الموقع الجغرافي وأرقام الهواتف التي يستخدمها الموقع الإلكتروني قبل القيام بأي عملية شراء، إذ قد يكتشف المستخدم أنها وهمية.

- تسجيل الخروج من الموقع بعد الانتهاء من الشراء، لاسيما في حال القيام بذلك عبر شبكة عامة.

- تزويد الكمبيوتر أو الهاتف بأدوات وبرامج الحماية من البرمجيات الخبيثة.

- استخدام بطاقات ائتمانية خاصة بالمعاملات التجارية عبر الشبكة، عوضا من استخدام واحدة لكل الأعمال البنكية.

وتشهد مواقع التجارة الإلكترونية زخما متزايدا في العالم العربي. ففي الإمارات مثلا، بات 63% من المتسوقين يعتمدون على الإنترنت للتسوق، حسب دراسة حديثة، ما قد يزيد من فرص تحولهم لضحايا عمليات القرصنة والاحتيال.