أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اكتشف علماء فلك أن القمر "ميماس" الذي تكثر على سطحه الحفر، ويدور حول كوكب زحل، قد يحتوي على محيط مدفون على عمق أميال تحت سطحه الجليدي مما يثير احتمال وجود موطن آخر "موات للحياة" في النظام الشمسي.

وقال العلماء اللذين يستخدمون بيانات من سفينة الفضاء كاسيني التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، إن وجود محيط في باطن القمر هو أحد تفسيرين لتمايل القمر أثناء دورانه حول زحل، فيما الاحتمال الآخر هو أن القلب الداخلي لميماس بيضاوي.

وكتب رضوان تاج الدين الباحث في قسم الفلك بجامعة كورنل في رسالة لرويترز "إذا كان لدى ميماس محيط، فسيكون هذا بالتأكيد جسما آخر مثيرا للاهتمام في النظام الشمسي يضاف إلى قائمة من البيئات المحتملة "المواتية للحياة."

إلا أن باحثين آخرين نشروا في مقال بدورية ساينس "فرضية المحيط تبدو مستبعدة، لأن سطح ميماس الذي تكثر به الحفر لم يظهر دليلا على الماء السائل أو التدفئة الحرارية أو الأنشطة الجيولوجية."