أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توفي رجل في العاصمة الأوغندية كمبالا بعد إصابته بحمى ماربورغ النزفية، الشبيهة بالإيبولا، ما دفع السلطات الأوغندية إلى إخضاع 80 شخصا كانوا قد خالطوا المريض، للحجر الصحي.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن رجلا (30 عاما) يعمل في مجال الأشعة التشخيصية، توفي في 28 سبتمبر الماضي في مستشفى يعمل به في كمبالا.

وكان الرجل أصيب بتوعك قبل الوفاة بعشرة أيام فيما استمر تدهور صحته، إذ عانى من الصداع وآلام البطن والقيء الدموي والإسهال.

وتبدأ أعراض حمى ماربورغ بصداع شديد تعقبه الوفاة خلال تسعة أيام، وهذا ما حدث مع 80 بالمائة أو أكثر من حالات الإصابة.

يشار إلى أن فيروس ماربورغ من نفس الفصيلة التي ينتمي إليها فيروس إيبولا الذي أودى بحياة الآلاف في غرب إفريقيا خلال الأشهر الأخيرة.

ولا يوجد لقاح أو علاج آخر معين لحمى ماربورغ التي يسببها فيروس ينتقل عن طريق سوائل الجسم مثل اللعاب والدم أو من خلال مخالطة حيوانات مصابة غير مستأنسة كالقردة، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.