قال خبراء إن الجرائم الإلكترونية المنظمة تكبد الشركات حول العالم خسائر سنوية بقيمة 800 مليار دولار أميركي، وذلك في مؤشر لارتفاع معدلات الهجمات الرقمية إلى مستويات غير مسبوقة بنسبة 42% خلال العام السابق.

وتمثل تهديدات الأمن الإلكتروني أبرز التحديات لاقتصادات العالم التي تعتمد بشكل كبير على أحدث التقنيات، حيث أسهمت هذه التهديدات المعقدة بشكل كبير ومتسارع في تعزيز الطلب على أنظمة بنية تحتية عالية الحماية لأمن المعلومات.

ومن المتوقع أن يصل حجم الإنفاق على قطاع تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط إلى 23 مليار دولار بمعدل نمو سنوي قدره 10%.

بالمقابل تفيد التقارير الحديثة بأن منطقة الخليج العربي ليست بمنأى عن خطر الجرائم الإلكترونية حيث تكبد الاقتصاد الخليجي خسائر بقيمة 850 مليون دولار، جراء قرصنة البرمجيات التي باتت تهديدا حقيقيا للهيئات الحكومية ومجتمع الأعمال على السواء. 

ويدرك خبراء تكنولوجيات المعلومات بأن الأمن الإلكتروني يعتبر أكثر تعقيدا من مجرد شراء برمجيات مكافحة الفيروسات، التي تشهد تحديثا مستمرا، حيث أن الأمر يتطلب استراتيجيات متكاملة لحماية الشبكات ضد التهديدات الواقعية.