أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يلقي الكثيرون باللائمة على ما يسمونها الساعة البيولوجية، لتفسير ما يشعرون به من إرهاق. وفي حين يسبب الأرق اختلالا في الساعة البيولوجية، فإن خبراء التغذية ينصحون باتباع نظام غذائي معين، لإعادة ضبطها.

ويؤدي اضطراب النوم والأرق والتوتر إلى تغييرات في مستوى بعض الهرمونات الضرورية والمواد الكيميائية التي يتم فرزها كمضادات الأكسدة المفيدة للبشرة والجسم والمحاربة للشيخوخة، وأيضا اضطراب هرمون الكورتيزول أو هرمون النوم وعدم ثباته على مستويات طبيعية.

ويكمن حل اضطراب الساعة البيولوجية والنوم، في الاعتماد على جدول خاص من الأغذية والأطعمة التي ينصح بها خبراء التغذية مثل الألبان والأجبان، والمشروبات الدافئة كالشاي الأخضر، والخضروات مثل الخس والسبانخ.

وتؤثر مشاكل النوم في نسبة عالية من الناس حول العالم، في بريطانيا مثلا تؤثر اضطرابات النوم على شخص واحد من بين 3 أشخاص.

الجدير بالذكر أن اختلال الساعة البيولوجية خصوصا لدى الأشخاص الذين يعملون ليلا، يؤثر على صحتهم بشكل خطير إذ ترتفع لديهم أمراض مزمنة كالقلب والسكري، ويعزو الأطباء ذلك إلى تبدل النشاط الحيوي لخلايا الجسم وأعضائه من النهار إلى الليل.