أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يصادف الأربعاء المقبل الذكرى الـ25 لانطلاق الشبكة العنكبوتية، في وقت ما زالت مناطق كثيرة بأنحاء العالم تعاني انقطاع الإنترنت، الأمر الذي تسعى شركات كبرى مثل فيسبوك وغوغل إلى حله عبر توفير الخدمة للمناطق النائية بواسطة مناطيد وطائرات بدون طيار.

ورغم التطور الكبير الذي طرأ على خدمة الإنترنت، وتحسن سرعتها ونوعيتها، إلا أنها ليست متوفرة إلا لنحو 2.7 مليار شخص، أي أكثر بقليل من ثلث سكان العالم.

وتسعى مبادرة "إنترنت.أورغ"، إلى توفير خدمة الإنترنت لأكبر مساحة ممكنة من العالم بما في ذلك المناطق النائية.

ومن أبرز الداعمين لهذه المبادرة شركة "فيسبوك"، التي تجري مفاوضات لشراء شركة "تايتان إيروسبايس" لصناعة الطائرات من دون طيار بهدف استخدامها محطات تحويل لشبكات الإنترنت، وفق ما ذكر الموقع المتخصص بقطاع التكنولوجيا "تك كرانش".

وتنوي "فيسبوك" البدء بتطبيق المرحلة الأولى من المشروع في إفريقيا باستخدام 11 ألف طائرة من دون طيار.

وتعمل طائرات شركة "تايتان إيروسبايس" على الطاقة الشمسية التي تمكنها من البقاء على ارتفاع 20 كيلومترا لمدة خمس سنوات.

ويمكن لهذه الطائرات أن تقوم بغالبية مهام الأقمار الاصطناعية، إلا أنها أقل تكلفة.

يشار إلى أن "فيسبوك" عرضت مبلغ 60 مليون دولار لشراء "تايتان إيروسبايس،" الشركة غير المطروحة أسهمها في البورصة، التي تأسست عام 2012، حسب ما ذكرت وكالة "فرانس برس".

يذكر أن مبادرة "إنترنت.أورغ" حظيت أيضا بدعم عدد من الشركات الكبرى منها إريكسون وسامسونغ ونوكيا وغيرها.

ولشركة غوغل أيضا مشروع مماثل أجرت عليه تجارب، لكن باستخدام مناطيد بدلا من الطائرات من دون طيار.

ويعتمد مشروع غوغل الذي يعرف باسم "لون"، على إطلاق 30 منطادا في طبقة الستراتوسفير الجوية، إذ تعتمد على تيارات الرياح في الارتفاعات المختلفة لتبقى في موقع ثابت بالنسبة للأرض.