أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تمكن عالم فلك إسباني من مشاهدة كويكب وهو يتحطم على سطح القمر وكان مندفعاً بسرعة 38 ألف ميل في الساعة. وكان الكويكب على شكل صخرة بحجم ثلاجة منزلية زنتها 400 كيلوغرام قبل أن تتحول إلى كتلة بخار.

وتم رصد الكويكب الصغير في الحادي عشر من سبتمبر الماضي، غير أن التفاصيل لم تنشر إلا مؤخراً.

وكان عالِم الفلك الإسباني خوسيه ماريا ماديدو، الأستاذ بجامعة ويليبا قد نجح في رصد الكويكب أثناء تحطمه على القمر.

وكان ماديدو الذي يدير مرصدين فلكيين قد شاهد بريقاً بعيد الساعة الثامنة مساء من ذلك اليوم، وبلغت شدة الوميض أنه أمكن رؤيته بالعين المجردة.

وظل الوميض طوال 8 ثوان قبل أن يخفت تماماً، وهو وميض يعد الأطول والأكثر سطوعاً الذي أمكن تسجيله على سطح القمر.

وقال ماديدو في تصريح لدورية الجمعية الملكية للفلك: "في تلك اللحظة، أدركت أنني شهدت حدثاً نادراً وغير طبيعي".

ووفقاً للعلماء، بلغ قطر الكويكب 60 سنتيمتراً وطوله 1.4 متراً.

وبلغت شدة الانفجار، عند اصطدام الكويكب بسطح القمر، قوة قنبلة من مادة تي أن تي زنتها 15 طناً، وهي قوة تبلغ 3 أضعاف التفجير السابق على القمر.