لاريسا عون

بحضور وزراء بيئة عرب وخبراء ومنظمات اقليمية ودولية أطلق المنتدى العربي للتنمية والبيئة " أفد" تقريره للعام 2012 تحت شعار: "البصمة البيئية : خيارات البقاء في البلدان العربية" وذلك خلال مؤتمره السنوي المنعقد في بيروت.

وأظهر التقرير نتائج مقلقة  تشير إلى أن الطلب على الموارد الطبيعية انخفض إلى أقل من النصف خلال السنوات الماضية فيما تضاعف الاستهلاك مرتين ما ينذر بخلل بيئي خطير.

وحذر التقرير من أن ثلاث دول عربية هي قطر والكويت والإمارات هي صاحية أكبر بصمة بيئية في العالم.

وتقيس البصمة البيئية الموارد التي تستخدمها دولة ما وتقارنه بقدرة الأرض على تجديد هذه الموارد.

ووفق الارقام تبين أنه إذا عاش جميع سكان الأرض وفق معدل المقيم في قطر فستكون هناك حاجة إلى 6.6 كواكب لتلبية مستوى الاستهلاك وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

وقال الأمين العام للمنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب " هناك عجز واضح في الموارد الطبيعية لأنها تستهلك بشكل خاطئ، وليس هناك تعاون بين الحكومات العربية بما يكفي.. المطلوب تكثيف التعاون الإقليمي وترشيد استخدام الموارد الطبيعية وتبادل هذه الموارد للخروج من المأزق".

وفي هذا الإطار يرى وزير شؤون البيئة الفلسطيني د. يوسف أبو صفية أنه يتوجب على الحكومات العربية وضع موازنة بيئية متوازنة على غرار الموازنات التي تقر سنويا في الدول الغربية، لأن هذه الدول تستهلك ضعفي ما تنتج.

المنظمات الدولية المواكبة للجهود العربية تدعو إلى تعاون وثيق بين وزارت البيئة والجهات المعنية لوضع سياسات بيئية مستدامة تعتمد على التعاون الاقليمي والتوزيع العادل للموارد بين الدول. وتقول المديرة الإقليمية للاتحاد الدولي لحماية البيئة جوليا لوفيفر " إن المطلوب  قرار سياسي من جميع الوزارات والجهات. فنحن نعيش على كوكب واحد يخصنا جميعا".

ومن بين المقترحات الصادرة عن المنتدى التي سيطبقها الأعضاء في بلدانهم اعتماد برنامج للتربية البيئية في المدارس.
 
وأكد وزير البيئة اللبناني ناظم الخوري اعتماد وزارتي البيئة والتربية برنامج المنتدى وبدء تطبيقه في المنهج الدراسي الجديد في المدارس اللبنانية الخاصة والرسمية. " هناك ضرورة حتمية لوجود ثقافة بيئية على صعيد الطلاب والتوجيه البيئي" يؤكد الخوري.

ويرى خبراء أن التربية البيئة في المدارس والجامعات في لبنان ودول عربية أخرى خطوة متقدمة، لكنها يجب أن تترافق مع سياسات حكومية لإحداث التغيير الإيجابي المطلوب على أرض الواقع.