أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال خبراء إن حكومات كثيرة غير مستعدة لمواجهة وباء "عته الشيخوخة" الذي يصيب حاليا 44 مليون شخص في العالم ومن المتوقع أن يتضاعف العدد أكثر من ثلاث مرات ليصل إلى 135 مليون شخص بحلول 2050.

وأظهرت تقديرات جديدة نشرها الاتحاد الدولي لجمعيات مرضى الزهايمر زيادة نسبتها 17% في عدد المصابين بـ"عته الشيخوخة" مقارنة مع عام 2010.

وحذر الاتحاد من أنه بحلول العام 2050 فإن أكثر من 70% ممن يعانون "عته الشيخوخة" سيكونون في بلدان أكثر فقرا.

وقال المدير التنفيذي للاتحاد، مارك ورتمان: "إنه وباء عالمي ويزداد سوءا، إذا نظرنا إلى المستقبل سنجد أن أعداد المسنين ستزيد بشكل كبير. من الحيوي أن تضع منظمة الصحة العالمية مكافحة عته الشيخوخة ضمن أولوياتها لكي يكون العالم مستعدا لمواجهة هذا الوضع".

والزهايمر هو أكثر أشكال "عته الشيخوخة" انتشارا ولا يوجد علاج فعال له.

وقال الاتحاد الدولي لجمعيات مرضى الزهايمر إن التكلفة العالمية للرعاية الصحية لمرضى "عته الشيخوخة" تزيد عن 600 مليار دولار أو حوالي 1% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وإن هذه التكلفة آخذة في الزيادة.