استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد أصبح له استخدامات عديدة، رغم أن البعض قد يسيء استخدام هذه التقنية، لا سيما في صناعة االسلاح.

لكن هذه الاستخدامات قد تكون مهمة في المجال الطبي وتحقق اختراقات كبيرة إن أحسن التعامل معها، خصوصاً فيما يتعلق بالكسور والعظام، كما في حالة المريض هنا.

فقد تعرض رجل لتحطم وجهه بشكل كبير إثر حادثة اصطدام دراجته النارية، وباستخدام تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد، يحاول فريق جراحي بريطاني ترميم وجه الرجل.

وباستخدام أبعاد الجهة غير المتضررة من وجه الرجل، أخذ الجراحون صورة عكسية لها، لتصميم الجهة المتضررة من وجهه لترميمها.

واستخدم الجراحون تقنية العالم الافتراضي لوضع التصميم النهائي للعظام المتحطمة من وجه الرجل، وهي عبارة عن 3 عظام من أجل زراعتها.

واعتمد الأطباء على طباعة عظام بديلة من مادة التيتانيوم الطبية، تمت طباعتها في بلجيكا، حيث توجد واحدة من عدد محدود من مرافق الطباعة الثلاثية الأبعاد المتخصصة في العالم.

واستخدم الأطباء في مدينة سوانزي جنوبي ويلز في بريطانية التصوير المقطعي المعتمد على الكمبيوتر للحصول على صور ثلاثية الأبعاد بالغة الدقة لتصميم عظام وجه الرجل.

ويقود الفريق الطبي البريطاني الجراح المستشار أدريان شوغر، من مستشفى موريستون في سوانزي.

واعتبرت الجراحة المنتظرة للرجل، وباستخدام هذه التقنية الحديثة، اختراقاً علمياً وثورياً.


وقال الاختصاصي في جراحة الترميم بيتر إيفانز: "إن الرجل تعرض لكسور متعددة في أنحاء جسمه، بما فيها عظام الوجه".


وأضاف أن المريض خضع لعمليات عديدة بعد الحادث، و"نحن الآن في مرحلة يمكننا أن نقوم بإعادة بناء الوجه بطريقة ملائمة".