أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أطلقت شركة "آبل" الأميركية تقرير الشفافية الخاص بها، لتزيح النقاب عن حجم الطلبات الحكومية للكشف عن معلومات مستخدميها خلال النصف الأول من عام 2013 الجاري.

وأكدت الشركة الأميركية العملاقة أن الهدف الرئيسي من كشفها عن تلك المعلومات هو حرصها على الشفافية أمام عملائها في جميع أنحاء العالم.

وأضافت آبل عبر التقرير، أنها تسعى دائماً للحفاظ على خصوصية مستخدميها، مشيرة إلى أن نموذج الأعمال الخاص بها لا يعتمد على جمع البيانات الشخصية، وأن لا مصلحة لها في تكديس معلومات عملائها.

وشددت الشركة، في مجمل تعليقها على التقرير، على أن جميع أجهزتها لا تجمع بيانات مستخدميها الشخصية بأي شكل، وأن المعلومات التي يتم تداولها عبر خدماتها المتنوعة تخضع للتشفير مما يضمن خصوصية عملائها. وذلك وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية.

وتضمن التقرير معلومات حول عدد الطلبات الحكومية للكشف عن معلومات حسابات عملاء "آبل"، وعدد طلبات الكشف عن معلومات بشأن أجهزة العملاء.

وأشارت الشركة إلى أن بعض الأرقام الواردة في التقرير، وتقصد ارقام الطلبات الحكومية الأميركية، ليست مفصلة، وذلك بناء على القوانين التي تفرضها السلطات الأميركية، والتي تحاول مع عدد من الشركات الكبرى تغييرها.

وكشف التقرير أن الحكومة الأميركية هي الأكثر تقديماً لطلبات للكشف عن معلومات لمستخدمي "آبل"، حيث تراوح عدد الطلبات للكشف عن معلومات حسابات المستخدمين بين ألف وألفي طلب حكومي، فيما بلغ عدد الطلبات الأميركية للكشف عن معلومات حول أجهزة المستخدمين نحو 3542 طلب.

وفيما يتعلق بطلبات الكشف عن معلومات المستخدمين الشخصية حلت بريطانيا بالمرتبة الثانية من حيث عدد الطلبات بنحو 127 طلب.

وتقدمت ألمانيا بنحو 2156 طلب حكومي للكشف عن معلومات حول أجهزة مستخدمي "آبل"، فيما تقدمت سنغافورة بنحو 1498 طلب، واستراليا بنحو 1178 طلب، والمملكة المتحدة بنحو 1028 طلب.