أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصل صاروخ روسي يحمل كبسولة سويوزعلى متنها رائدا فضاء روسيان وآخر أميركي إلى المحطة الفضائية الدولية بعد أقل من 6 ساعات من انطلاقه من قاعدة بايكونور في كازاخستان.

وكان الصاروخ قد أطلق الساعة 20:58 بتوقيت غرينتش، الأربعاء، في رحلته المباشرة إلى المحطة التي تبعد عن الأرض حوالي 400 كيلومتر.

وينضم رائد الفضاء الروس المخضرم أوليغ كوتوف ومواطنه سيرغي ريازانسكي والأميركي مايكل كونكنز إلى طاقم المحطة الفضائية وهي مشروع للأبحاث تكلف 100 مليار دولار وتشارك فيه 15 دولة.

وتمكن رائدا فضاء آخران فقط في السابق من قطع الرحلة سريعا إلى المحطة، إذ كانت كبسولات الفضاء سويوز السابقة تستغرق يومين في مناورات بالفضاء للوصول إلى المحطة.

ومع وصول الرواد الثلاثة الجدد إلى المحطة أصبح عدد أفراد طاقمها الستة مكتملا، ويقود المحطة منذ العاشر من سبتمبر رائد الفضاء الروسي فيودور يوتشيكين مع كارين نيبرغ وهي رائدة فضاء من إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ولوكا بارميتانو رائد الفضاء بوكالة الفضاء الأوروبية.

وأثناء إقامتهما لخمسة أشهر على متن محطة الفضاء الدولية، من المقرر أن يقوم كوتوف وريازانسكي بثلاث جولات للسير في الفضاء.