أبوظبي - سكاي نيوز عربية

إذا كنتم ترغبون في شراء تلفزيون جديد، بشاشة كبيرة ودقة وضوح عالية جداً، يفضل الانتظار قليلا، أو على الأقل إلى حين معرفة ردود الفعل على مجموعة التلفزيونات المسطحة التي طرحتها عدة شركات إلكترونيات آسيوية في معرض برلين للإلكترونيات.

تلفزيونات "4 كيه" أو بالإنجليزية 4K أو 4000 هي ما نتحدث عنه هنا على وجه التحديد، وربما يكون الاسم غامضاً بعض الشيء، فهو يشير إلى عدد النقاط الضوئية أو ما يعرف بـ"البيكسل" في الشاشة.

فقد طرحت شركات "إل جي إليكترونيكس" الكورية الجنوبية و"شارب" و"سوني" اليابانيتان أجهزة تلفزيون بدقة وضوح متفوقة للغاية UDTV، تصل إلى 4 آلاف بيكسل، ما يعني أن درجة الوضوح في هذه الشاشات تفوق تلك المتاحة في أجهزة التلفزيون ذات الشاشات عالية الوضوح HDTV.

ولكي تبدو المقارنة في دقة الوضوح أكثر مصداقية أو حقيقية، فإن درجة ودقة الوضوح في التلفزيونات عالية الوضوح HDTV تصل إلى 1080 بيكسل من أعلى الشاشة إلى أسفلها، بينما ترتفع هذه الدقة في تلفزيون "4 كيه" من 1920 بيكسل أفقياً (من يمين الشاشة إلى يسارها) إلى 3840 بيكسل، أو 4000 بيكسل تقريباً، ومن هنا جاءت التسمية "4 كيه".

ووفقاً لسكاي نيوز، فإن هذه الدقة في الوضوح لا تعني أن حجم الشاشة يجب أن يكون بالضرورة 84 بوصة، فهناك شاشات كمبيوتر قياسها 20 بوصة وذات دقة وضوح عالية جداً، ما يعني أن هناك إمكانية تصغير حجم شاشة التلفزيون، ولكن الأمر يحتاج بعض الوقت، كما أن أسعارها ستكون باهظة في البداية.

غير أن المشكلة الرئيسية التي تعترض انتشار مثل هذه التلفزيونات حالياً هي البرامج والأفلام التي تتناسب مع التقنية الجديدة ودقة الوضوح الفائقة هذه، إذ لا تتوافر حالياً أية برامج أو مسلسلات أو أفلام تتناسب وهذه الدقة العالية من الوضوح.

غير أنه لا بد من التنويه أن هذه التقنية تستخدم حالياً في العديد من دور السينما الحديثة، حيث استغنت عن الأفلام قياس 70 ملليمتراً، واستعاضت عنها بأجهزة عرض (بروجيكتور).

وقامت شركة سوني، إلى جانب عرض هذا التلفزيون الجديد، بطرح أجهزة عرض منزلية ذات درجة وضوح فائقة.

جدير بالذكر أن هيئة الإذاعة اليابانية NHK تتعاون مع شركة "باناسونيك إلكترونيكس" على مشروع جديد بدقة وضوح تصل إلى ضعف دقة الوضوح التي تقدمها أجهزة "4 كيه"، أي أنها تعمل على دقة وضوح تصل إلى "8 كيه".

ويحتوي المشروع على 22 قناة صوتية، لكن حجم جهاز العرض أو الشاشة يبلغ 145 بوصة، ورغم أن الشاشة ليست ثلاثية الأبعاد، إلا أن الصور فيها تبدو حقيقية للغاية، بل وتبدو أقرب إلى نافذة في منزل تشاهد الأشياء والشخصيات فيها كأنها طبيعية للغاية.