أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فوجئ رواد الشواطئ في إنجلترا بوجود جمجمة تنين ضخمة على شاطئ معروف بكونه وجهة للعلماء الباحثين عن مستحاثات الديناصورات التي عاشت على الأرض قبل ملايين السنين.

الجمجمة، التي يعادل حجمها باص لندن الشهير ويبلغ ارتفاعها نحو 3 أمتار وطولها 12 مترا،  لم تكن حقيقية، بل صنعت لتكون إعلانا لسلسلة تلفزيونية شهيرة في بريطانيا.

وتشكل جمجمة التنين عنصرا أساسيا في سلسلة "غيم أوف ثرونز" التلفزيونية التي تبث عبر خدمة "بلينك بوكس" التي تقف وراء هذه الصرعة الإعلانية.

وقد عمل على صناعة الجمجمة فريق من النحاتين استغرقوا لتصميمها وبنائها وطلائها أكثر من شهرين قبل نقلها إلى شاطئ "تشارموث" جنوبي إنجلترا.