أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تستعد وكالة الفضاء الأميركية لإطلاق قمر صناعي لمراقبة منطقة من الشمس لم تدرس إلا قليلاً تقع بين سطحها والهالة المحيطة بها.

ومن المقرر إطلاق القمر الصناعي "إيريس" إلى المدار حول الأرض على متن صاروخ سيتم إسقاطه من طائرة فوق المحيط الهادئ مساء الخميس.

وسيمضي "إيريس" عامين يراقب فيهما منطقة محددة من  الشمس، هي تلك الحلقة البيضاء المتوهجة التي ترى خلال الكسوف.

والهدف من هذه المهمة، التي تبلغ تكاليفها 182 مليون دولار، هو معرفة المزيد عن كيفية تأثير المنطقة في الرياح الشمسية والتنبؤ بشكل أفضل بالطقس في الفضاء.