أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر باحثون أميركيون علاقة نوعين من الجينات باكتئاب مرحلة ما بعد الولادة وهي مرحلة قد تكون حرجة وخطيرة، إذ يمكن أن تتأزم لدرجة تؤذي فيها الأم نفسها أو رضيعها.

وأوضح باحثون من جامعة  جونز هوبكينز الأميركية في بالتيمور، أن التغيرات الكيميائية لاثنين من الجينات لدى المرأة الحامل، من شأنها أن تطور اكتئاب ما بعد الولادة لديها بنحو 85 في المائة.

ولا يعرف إلا القليل عن هذين النوعين من الجينات، لكن وبحسب الدراسة التي نشرتها مجلة الطب النفسي فهما يتشاركان بطريقة أو بأخرى مع المنطقة الدماغية المسؤولة عن تغييرات المزاج.

وقال الباحثون إن هذين النوعين من الجينات لديهما رد فعل واضح لهرمون الإستروجين .

وشملت هذه الدراسة نحو 51 أما، تبين أن 10 منهن دخلن في مرحلة الاكتئاب بعد شهر واحد فقط من الولادة.

ويأمل الباحثون أن يطور اكتشافهم هذا نوعا من اختبارات الدم، قد يساعد في الكشف عن تلك الجينات وبالتالي إيجاد الحلول لتفادي الاكتئاب الذي يصيب نحو 15 في المائة من مجمل النساء الحوامل.