أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في مهمة طموحة أقرب إلى الخيال العلمي منها إلى الحقيقة، تخطط وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" لاصطياد كويكب وجره إلى مدار حول القمر، بما يسمح لرواد الفضاء باستكشاف الجرم الفضائي.

فقد كشف السيناتور بيل نيلسون، رئيس اللجنة الفرعية للعلوم والفضاء في مجلس النواب الأميركي، أن ناسا تسعى لاستخدام مركبة فضائية آلية في العام 2019 لسحب كويكب زنته 550 طناً ووضعه في مدار حول القمر بحيث يتمكن رواد الفضاء من استكشافه.

وقالت قناة "أخبار 13" التلفزيونية المحلية إنه ما أن يتم وضع الكويكب في مدار ثابت حول القمر، فإن رواد الفضاء على مركبة "أوريون" سيتمكنون من استكشاف الكويكب والتنقيب فيه لمعرفة المزيد عن مكوناته.

ومن المؤمل أن تتاح الفرصة لأربعة رواد فضاء للاقتراب من الكويكب في مهمة سير استكشافية في الفضاء عام 2021، بحسب وثائق حكومية.

وأوضح دونالد يومانز، رئيس فريق "برنامج الأجرام القريبة من الأرض" التابع لناسا المعروف باسم "نيو"، أنه سيتم اصطياد الكويكب بمركبة تحتوي على حاوية مثل كيس قابل للإغلاق بمشد.

وأضاف أنه "بعد أن يوضع الكويكب في حاوية كيسية سيضاف إليها محرك نفاث يعمل بالطاقة الشمسية ليجلبه إلى أن نقطة نحتاجها".

وقال السيناتور نيلسون إن الكويكب سيتيح للعلماء ملاذا فريداً ومفيداً ودائما للعقد المقبل، يمكنهم اللجوء إليه كلما أرادوا دراسته.

وكشف نيلسون أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيخصص 100 مليون دولار لهذه المهمة عندما يعرض البيت الأبيض ميزانية العام 2014 الأسبوع المقبل.

كذلك أشار إلى أن هذه المهمة ستتيح لناسا الدفاع عن الأرض في مواجهة كويكبات شاردة قد تصطدم بالأرض في المستقبل.

كما أن التكنولوجيا التي ستستخدم في استكشاف الكويكب قد تستخدم لاحقاً في استكشاف كوكب المريخ.