توقعت شركة "فايزر" الأميركية العملاقة للأدوية أن تتقدم بطلب ترخيص للاستخدام الطارئ للقاحها المضاد لكوفيد-19 في أواخر نوفمبر، أي بعد نحو أسبوعين من الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في الثالث من الشهر نفسه.

وتأمل الشركة بأن تمضي قدما بطرح اللقاح بعد توافر بيانات السلامة في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر، وهو ما أدى على الفور الى رفع أسهمها في الأسواق المالية الأميركية بنسبة 2 في المئة.

وقال رئيس "فايزر" ومديرها التنفيذي ألبرت بورلا في رسالة: "لأكون واضحا، إذا افترضنا أن البيانات جاءت إيجابية، فإن فايزر ستتقدم في وقت قريب بطلب للحصول على ترخيص للاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة بعد تحقيق مرحلة التأكد من السلامة في الأسبوع الثالث من نوفمبر"، حسبما نقلت "فرانس برس".

ولدى "فايزر" اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها لحكومة الولايات المتحدة، وتتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية.

أخبار ذات صلة

دراسة: ريمديسيفير لم يقلص فرص النجاة من فيروس كورونا
منظمة الصحة: على الشباب الانتظار لعامين للحصول على لقاح

 

أخبار ذات صلة

إنفلونزا الخنازير وكورونا.. أيهما أخطر على البشر؟
فاوتشي يعلق على وضع ترامب الصحي.. وموعد لقاح كورونا
متى يحصل الأصحاء على لقاح كورونا؟.. الصحة العالمية تجيب
البنك الدولي على خط لقاح كورونا.. 12 مليارا للدول النامية

وتجري الشركة محادثات مع حكومات أخرى، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، حول صفقات مماثلة.

وعبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مرات عدة عن أمله في التوصل إلى لقاح قبل انتخابات 3 نوفمبر، مما أثار مخاوف لدى خبراء الصحة العامة من ممارسة "ضغوط سياسية" على العملية التنظيمية لاعتماد اللقاحات.

وينصّ بروتوكول الاختبارات الخاص بلقاحات كورونا على إجراء تحليل للمعطيات سريع نسبيا، لكن علماء وأخصائيين في مجال البيولوجيا وخبراء في الاختبارات السريرية حذروا من مخاطر منح اعتماد متسرّع، وفضّلوا اختبار اللقاحات لبضعة أشهر إضافية، للتأكد من فعاليتها وآثارها الجانبية المحتملة.