ترجمات - أبوظبي

كشف معهد ماساتشوستس للتقنية في الولايات المتحدة، حقيقة الفيديو الذي ظهر فيه الرئيس الأميركي الراحل ريتشارد نيكسون وهو يعلن فشل مهمة "أبولو 11"، ووفاة رواد الفضاء الذين شاركوا فيها على سطح القمر.

وفي  20 يوليو 1969، وصلت مهمة "أبولو 11" الأميركية إلى سطح القمر، وجعلت من نيل أرمسترونغ أول رجل يمشي عليه، وقد شارك في المهمة أيضا كل من مايكل كولينز (ربان المركبة الرئيسية)، وإدوين ألدرن (ربان المركبة القمرية).

ولطالما شكك الكثيرون في حقيقة هذه الرحلة وما إذا كانت قد نجحت بالفعل في جعل الإنسان يسير على القمر، أم أنها فشلت وأن الصور التي وثقت ذلك كانت مفبركة.

ونشر معهد ماساتشوستس للتقنية، مقطع فيديو لخطاب ألقاه الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون، ليعلن فشل المهمة ووفاة رواد الفضاء على القمر.

لكن المعهد الأميركي المرموق كشف أنه "فبرك مقطع الفيديو الذي بلغت مدته 7 دقائق، ضمن مشروع عرف باسم " In Event of Moon Disaster" (في حالة كارثة القمر)، الذي تموله أيضا "جوائز موزيلا للإعلام الإبداعي".

واستخدم المعهد أحدث برامج الفبركة، الذي يعرف بـ"Deepfake"، ليوضح مدى التقدم الذي طرأ في هذا المجال، وكيف يمكنه أن يسبب أضرارا كبيرة ويستهدف الشخصيات العامة.

ومن خلال هذا البرنامج، يمكن تزييف مقاطع فيديو تجعل الأشخاص يظهرون وكأنهم يفعلون أو يقولون أشياء لا يفعلونها أو يقولونها في الحقيقة، وفق ما ذكر موقع "سي نت" للأخبار التقنية.

واستغرق إنتاج هذا الفيديو نحو سنة ونصف، وتم الاعتماد فيه على ملامح وجه نيسكون الحقيقية وصوته، فيما قام ممثل بتسجيل الخطاب المفبرك.

أخبار ذات صلة

فتحوا "كبسولة زمنية" عمرها 50 عاما.. فكانت المفاجأة الصاعقة
وثائق: رواد مهمة أبولو 11 ذهبوا ليموتوا على القمر
وكالة "ناسا".. 61 عاما من الاكتشافات المذهلة
إنفوغرافيك.. 50 عاما على هبوط الإنسان على القمر

وقال الموقع الإلكتروني للمشروع: "هذا مشروع فني غامر يدعوك إلى تاريخ بديل. يطلب منا جميعا أن نفكر في كيفية قيام التقنيات الجديدة بتشويش الحقيقة حولنا".