وكالات - أبوظبي

أعلن مسؤولون اكتشاف أول حالة إيبولا في مدينة جوما بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية أمس، مما يثير مخاوف من احتمال انتشار الفيروس بصورة أسرع في منطقة مكتظة بالسكان قرب حدود رواندا.

وتطل جوما على إحدى البحيرات ويعيش بها نحو مليون شخص وتقع على بعد أكثر من 350 كيلومترا إلى الجنوب من موقع جرى فيه اكتشاف ثاني أكبر تفش للإيبولا قبل عام.

غير أن الحمى النزفية انتشرت تدريجيا باتجاه الجنوب لتصيب نحو 2500 شخص وتودي بحياة ما يزيد على 1600 في الكونغو الديمقراطية.

أخبار ذات صلة

مقتل طبيب "يكافح الإيبولا" في هجوم بالكونغو

وقال المسؤولون إنه لم يتضح بعد مدى مخالطة هذا المريض لآخرين في جوما أو المدة التي قضاها بالمدينة. وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة إن الوزارة لا تزال تحاول معرفة هذه التفاصيل.

وأوضح ريتشارد كيتنجي قائد فريق الاستجابة لإيبولا في جوما "هذه الحالة من بوتيمبو" الواقعة على بعد 200 كيلومتر شمالا، مضيفا أنه سيجري نقل المريض إلى بوتيمبو لتلقي العلاج.