وكالات - أبوظبي

قال مسؤولون اتحاديون إنه تم تسجيل 971 حالة إصابة بالحصبة في الولايات المتحدة في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019، وهو ما يتجاوز إجمالي الحالات المسجلة كل عام منذ 1992 قبل أن تعلن الدولة القضاء على المرض.

وأعلنت الولايات المتحدة القضاء على الحصبة عام 2000، لكن المسؤولين في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها حذروا، الخميس، من احتمال أن تفقد البلاد هذا الوضع.

وقال المركز في بيان إن إجمالي عدد الإصابات الذي سُجل عام 1992 كان 963 حالة.

وانتشر المرض بشكل كبير بين أطفال في سن التعليم الأساسي امتنع آباؤهم عن إعطائهم التطعيم.

أخبار ذات صلة

ما هي "الحصبة".. ولماذا تعود إلى العالم الأن؟

ويرجع مسؤولو الصحة العامة عودة ظهور المرض إلى انتشار معلومات خاطئة حول التطعيم.

ويعارض بعض الآباء حصول أبنائهم على التطعيمات اعتقادا منهم بأن مواد تسبب التوحد تدخل في تركيبتها، وذلك خلافا للدراسات العلمية.

وقال مدير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، روبرت ردفيلد، في بيان، الخميس، "الحصبة مرض يمكن الوقاية منه والسبيل لوقف هذا التفشي هو ضمان حصول جميع القصر والبالغين على التطعيم.. خذوا التطعيم".

وأضاف "أود أن أطمئن الآباء مجددا إلى أن التطعيمات آمنة.. ولا تسبب التوحد".